الأربعاء 20 أكتوبر 2021 01:53 صـ
اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري

رئيس مجلس الإدارة م. إبراهيم الصريدي

صاحب الامتياز د. محمد الصريدي

المدير العام محمود الكيلاني

الفنون

نجاح «Borgen» يشجع نتفليكس على إنتاج موسم رابع من الدراما الناجحة

اليوم الاخباري

تحظى مسلسلات الدراما السياسية بشعبية كبيرة بين الجمهور، فالخلطة السحرية التى تقدمها لتجمع بين كواليس المؤامرات والاتفاقات السياسية والجانب الإنسانى للأبطال، تخلق حالة من الشغف والفضول لدى الجمهور لمعرفة حقيقة حياة السياسيين، وما يمكن أن يدور من أحداث قبل إضاءة أنوار استوديوهات قنوات الأخبار التى تذيع قرارات رجال السياسة والحكم، وفى السنوات الماضية ظهرت عدة مسلسلات تناولت كواليس عالم السياسة الأمريكية كان أشهرها House Of Cards للنجم كيفن سبايسى، وDesignated Survivor للنجم الإنجليزى كيفر سيذرلاند.

وخلال الفترة الماضية أعلنت شبكة نتفليكس تعاونها مع شبكة البث العام الدنماركية DR لإنتاج الموسم الرابع من المسلسل الدنماركى القلعة Borgen، كما أتاحت عرض المواسم الثلاثة للمسلسل مصحوبة بترجمة لعدة لغات، منها اللغة العربية، وهو ما أعاد إلى الأذهان قصة المسلسل الدنماركى الشهير خاصة مع تداول رواد موقع تويتر تغريدة سيدسى بابيت نودسن بطلة المسلسل والتى أعلنت فيها بدء تصوير الموسم الرابع والعودة إلى شخصية «بيرجيت نيبورج» رئيسة الوزراء فى المسلسل مرة أخرى.
بدأ عرض مسلسل «القلعة» للمرة الأولى عام ٢٠١٠ فى الدنمارك، وسرعان ما حقق شعبية كبيرة ليعرض فى معظم الدول الأوروبية وأمريكا وكندا، كوريا الجنوبية، والمكسيك، واليابان، والهند، وصنفه النقاد كواحد من أفضل الأعمال الدرامية الدنماركية، ويتناول المسلسل قصة الصعود السياسى لزعيمة أحد أحزاب الأقلية فى الدنمارك لتصبح أول رئيسة وزراء فى مملكة الدنمارك، وبجانب تفاصيل المؤامرات والتحالفات وترتيب الاتفاقات فى كواليس الانتخابات والتى انتهت بفوز «بيرجيت نيبورج» برئاسة الوزراء، يرصد الموسم الأول من المسلسل بشكل كبير دور الإعلام فى تغطية الأحداث السياسية ودفاع الصحفيين عن حقوقهم فى الحصول على الأخبار ورفض أى شكل من تدخل السلطة فى أعمالهم.

ركز آدم برايس مؤلف المسلسل كذلك على الجانب الإنسانى لشخصية بيرجيت نيبورج والتى تحولت من زوجة وأم إلى أهم شخصية سياسية فى الدنمارك، وكيف تأثرت فى تعاملاتها الشخصية بالمنصب والنفوذ وعلاقاتها بزوجها وأبنائها، والتفاصيل الإنسانية البسيطة فى شخصيتها والتى تغيرت بسبب المنصب بداية من طبيعة الابتسامة التى ترسمها بمجرد أن تكون فى مواجهة مع وسائل الإعلام وصولا إلى تمسكها برأيها وعدم استماعها لنصائح وزرائها فى العديد من القضايا.

ويعتبر البعض أن مسلسل القلعة «Borgen» قدم للعالم صورة عن الحياة فى مملكة الدنمارك بداية من اسمه حيث يطلق مصطلح «القلعة» على قصر كريستيانسبورج فى وسط كوبنهاجن الذى يضم مكتب رئيس الوزراء، والبرلمان الدنماركى، والمحكمة العليا ليكون بذلك أول مبنى حكومى فى العالم يضم السلطات الثلاث: التنفيذية والتشريعية والقضائية، كما يتناول المسلسل من خلال مواسمه الثلاثة بداية من عام 2010 وحتى 2013 علاقة الدنمارك بالولايات المتحدة، والقوات الدنماركية المشاركة فى أفغانستان، والأوضاع المعقدة لجزيرة جرينلاند ومدى ارتباطها بالدنمارك، وأهم القضايا التى تواجه المجتمع الدنماركى خاصة المشاكل التى تواجه عمل المرأة فى الدنمارك.

وخلال تاريخها حظيت مملكة الدنمارك بتقلد سيدتين لمنصب رئيس الوزراء منهما رئيسة الوزراء الحالية ميتى فريدريكسن، لكن المثير أن هيلى تورنينج شميت وصلت كأول سيدة لمنصب رئيس الوزراء فى عام 2011 بعد عام من بدء إذاعة المسلسل وكأن المسلسل كان يتنبأ بمستقبل لم يحدث بعد.

حصل المسلسل على عدة جوائز منها جائزة البافتا العالمية، وجائزة بريكس الإيطالية كأفضل دراما تليفزيونية، كما رشحت سيدسى بابيت نودسن لجائزة إيمى أفضل أداء عام 2012 عن دور بيرجيت نيبورج، ومن المنتظر أن يبدأ عرض الموسم الرابع خلال عام 2022.

الدراما نتفليكس
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto