الإثنين 29 نوفمبر 2021 10:40 صـ
اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري

رئيس مجلس الإدارة م. إبراهيم الصريدي

صاحب الامتياز د. محمد الصريدي

المدير العام محمود الكيلاني

عربي ودولي

انفجار بركان ثانٍ قريب من نيراجونجو في شرق الكونجو الديموقراطية

اليوم الاخباري

تراجعت حدة الهزات الأرضية الناجمة عن ثوران بركان نيراجونجو الذي أدى إلى إجلاء أكثر من 400 ألف شخص من سكان مدينة غوما في شرق الكونجو الديموقراطية منذ الخميس، حسبما ذكر مصور من وكالة «فرانس برس».

واستمر تراجع وتيرة الهزات وشدتها ليل الجمعة إلى السبت في غوما حيث يسمع هدير منخفض بينما تهتز أرضيات وجدران المنازل لكن تفصل بينها فترات أطول. تسجل هزة واحدة كل ساعة تقريبا بينما كانت تحدث كل عشر دقائق في الأيام الماضية مسببة حالة من الهلع بين السكان.

وتؤكد القياسات التي تم بثها في الوقت الفعلي تقريبا على تويتر من قبل إدارة مراقبة الزلازل الرواندية وهي هيئة علمية في رواندا المجاورة تراقب هذه الزلازل، هذا الانخفاض مشيرا إلى أن قوة الهزات تتراوح بين درجتين وثلاث درجات.

وأعلنت سلطات الكونغو الديموقراطية الجمعة أنه تم إجلاء نحو 400 ألف شخص منذ الخميس من غوما حيث ما زالت المخاوف قائمة من ثوران جديد لبركان نيراغونغو وكذلك من أزمة إنسانية خطيرة.

وأعدت السلطات جهودا إنسانية كبيرة تركزت في ساكي التي تقع على بعد 25 كيلومترا غرب المدينة وتجمع فيها عشرات الآلاف من الفارين.

وتقع غوما بين سفح نيراغونغو أنشط بركان في إفريقيا، وضفاف بحيرة كيفو. وتسود حالة من الخوف منذ عودة البركان إلى نشاطه.

وأطلق البركان أنهارا من الحمم البركانية التي أودت بحياة حوالى ثلاثين شخصا ودمرت منازل حوالى عشرين ألف شخص قبل أن يتوقف ثورانه. ومنذ ذلك الحين، سجل العلماء مئات الهزات الارتدادية. وهم يحذرون من سيناريو كارثي محتمل يمكن أن يسبب اختناق المنطقة بثاني أكسيد الكربون.

وذكر تقرير بعد اجتماع طارئ الجمعة أن ثمانين ألف أسرة- حوالى 400 ألف نسمة، تم إجلاؤها الخميس بموجب أمر «وقائي» لكنه «إلزامي».

وتوجه معظم هؤلاء إلى ساكي أو الحدود الرواندية في الشمال الشرقي، بينما فر آخرون بالقوارب عبر بحيرة كيفو.

قال الرئيس الرواندي بول كاغامي ليل الجمعة السبت إن الفارين بحاجة إلى «دعم عالمي عاجل» في مواجهة «الأزمة الإنسانية» مؤكدا أنه يشعر «بقلق كبير».

ويجري تنظيم جهود الإغاثة لتوفير مياه الشرب والطعام والإمدادات الأخرى. ويساعد العمال في لم شمل الأطفال الذين انفصلوا عن أسرهم.

ولجأ حوالى عشرة آلاف شخص إلى بوكافو على الضفة الجنوبية لبحيرة كيفو حسب حاكم المنطقة تيو نغوابيدجي، تم إيواء كثيرين منهم لدى أسر مضيفة.

وتبدو غوما خالية إلى حد كبير من سكانها وهادئة في بداية عطلة نهاية الأسبوع. والشوارع الرئيسية في وسط المدينة مهجورة بشكل شبه كامل لكن ما زال هناك بضع مركبات وحافلات صغيرة وسيارات ودراجات نارية للأجرة.

واختفت سيارات الدفع الرباعي الكبيرة البيضاء التي تحمل شعار المنظمات غير الحكومية، المنتشرة في كل مكان تماما.

وبقي معظم المتاجر والشركات في وسط المدينة مغلقا بينما تواصل رحيل عائلات.

وقال ألين أوراماهورو صاحب محل للبيرة ظل مفتوحا «باق في المدينة. أعرف أنني في خطر وشيك ولكن ليس لدي خيار آخر». وأضاف «سأغادر المدينة عندما يبدأ البركان قذف الحمم».

ورتبت السلطات النقل باتجاه الساكي، لكن الطرق شهدت اختناقات مرورية بالسيارات والشاحنات والحافلات والأشخاص الباحثين عن الأمان سيرا على الأقدام.

وأمضى كثيرون الليل في العراء أو ناموا في مدارس أو كنائس. وقال إيفاكي يوجين كوبوجو إن المياه تسبب الإسهال للأطفال. وأضاف ليس لدينا أي شيء نأكله أو أي مكان للنوم.

الكونجو نيراجونجو انفجار بركان
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto