اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري

رئيس مجلس الإدارة م. إبراهيم الصريدي

صاحب الامتياز د. محمد الصريدي

المدير العام محمود الكيلاني

عربي ودولي

«الوطني للدراسات» يرصد تسييس إيران وتركيا لملف الإرهاب

اليوم الاخباري

كشف الرصد الذي أجراه المركز الوطني للدراسات، للأنشطة والتفاعلات المرتبطة بالظاهرة الإرهابية في نطاق الشرق الأوسط والمنطقة العربية خلال شهر أبريل؛ عن استمرار تصاعد النشاط العملياتي للجماعات والتنظيمات الإرهابية النشطة بالمنطقة للشهر الثاني على التوالي.

سجل المؤشر الشهري للإرهاب الذي يصدره المركز في هذا السياق نحو 198 هجمة إرهابية نفذتها هذه الجماعات في مقابل 182 هجمة خلال شهر مارس و83 هجمة خلال شهر فبراير، وذلك بعد استبعاد كافة العمليات القتالية التي نفذتها التنظيمات الإرهابية داخل بعض دول المنطقة في إطار الصراعات الدائرة مع غيرها من التنظيمات المسلحة غير الشرعية.

ورصد المركز تقريره عن وقوع نحو 175 هجمة إرهابية في نطاق دول المنطقة التي تشهد صراعات أو عدم استقرار سياسي؛ في مقابل 23 عملية بالدول التي يصفها التقرير بالمستقرة، وذلك قبل أن يشير التقرير إلى استمرارية السواد الأعظم من الهجمات في نمطين بعينهما، هما الهجمات المسلحة التي تكررت بنحو 88 مرة (بينهم 83 هجمة في دول الصراع و5 هجمات فقط في الدول المستقرة)؛ والتفجيرات التي وقعت 72 مرة (بينها 65 مرة في دول الصراع و7 مرات في الدول المستقرة).

أما عن التصاعد المستمر لمعدل الهجمات والعمليات الإرهابية؛ فقد أرجعه «الوطني» لعدة أسباب على رأسها استمرار الضربات الأمنية الموجعة التي وجهتها أجهزة الأمن العراقية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والتي دفعت التنظيم بدورها إلى تكثيف نشاطه العملياتي ضد أجهزة ومؤسسات الدولة لترتفع حصيلة العمليات التي شهدتها العراق خلال شهر أبريل 89 عملية؛ في مقابل 60 عملية خلال شهر مارس، أضف إلى ذلك فشل الجهود الإقليمية والدولية في إقناع حركة طالبان بوقف نشاطها العملياتي الذي ربطته الحركة بإعلان الحكومات الغربية عن التزامها بسحب قواتها من أفغانستان في الموعد الذي حدده إعلان الدوحة بأول شهر مايو، حيث كثفت الحركة هجماتها الإرهابية حتى اضطرت واشنطن ومن قبلها حلف الناتو لإعلان بدء خروج قواتهم من أفغانستان التي تعرضت خلال شهر أبريل إلى 41 عملية إرهابية؛ في مقابل 40 عملية إرهابية خلال شهر مارس.

استعرض التقرير أبرز الجهود التي بذلتها كافة الأطراف الإقليمية والدولية في إطار سعيهم لمكافحة الظاهرة الإرهابية، وفي المقدمة منها جهود الدولة المصرية في إطار مواجهتها لتنظيم أنصار بيت المقدس بشمال ووسط سيناء والتي نجحت من خلالها في تحجيم النشاط العملياتي للتنظيم بشكل ملحوظ، وهو ما ظهر في معدل الهجمات خلال شهر أبريل والذي لم يتجاوز حاجز الـ 3 عمليات.

واستعرض التقرير أبرز ملامح الخطاب الإعلامي للتنظيمات الإرهابية بالمنطقة والتي تصدرتها خلال شهر أبريل، سعي تنظيم داعش لتكذيب النتائج التي أسفرت عنها جهود أجهزة الأمن في مواجهته؛ وخاصة النتائج المرتبطة بمقتل أعضاء التنظيم، وهو ما اعتبره «الوطني» مؤشراً على اتساع مخاوف قواعد التنظيم من استهدافهم بواسطة أجهزة الأمن؛ وهو ما قد يُفقد قيادات التنظيم السيطرة القواعد التي حاول القيادات طمأنتهم عبر تكذيب الأخبار بشأن مقتل زملائهم.

واستعرض التقرير تفاعلات بعض الأطراف والدول في إطار تسييس ملف الإرهاب، وعلى رأسهم إيران التي تضمن خطابها محاولات تحريضية ضد استمرار القوات الأمريكية في العراق؛ وهو ما ظهر في عدة مؤشرات أبرزها محادثات الرئيس الإيراني حسن روحاني للجانب العراقي والتي حاول من خلالها اقناعهم بالدور الذي يلعبه الجانب الأمريكي في دعم استمرار الظاهرة الإرهابية؛ أضف إلى ذلك تركيا التي لم يشر التقرير لإستمرار تسييسها لملف الإرهاب بغرض ملاحقة معارضي النظام التركي فحسب؛ بل أشار أيضاً لسعيها نحو توظيف احتدام الأزمة الأفغانية وما ارتبط بها من تصاعد لمعدل العمليات الإرهابية في تعزيز دورها الإقليمي؛ وذلك عبر دعوتها لإقامة مؤتمر اسطنبول بشأن تعزيز السلام في أفغانستان.

اختتم التقرير بإلقاء الضوء على مساحة التعاون الاستخباري التي جمعت خليفة «أبوبكر البغدادي» والمُكنى بـــ«أبا إبراهيم الهاشمي القرشي» بالمخابرات المركزية الأمريكية التي تمكنت خلال فترة أسره من تجنيده؛ قبل أن تصفه في تقرير الحالة الخاص به بالسجين النموذجي الذي يبذل قصارى جهده لإرضاء سجانه والإستفادة من التعاون معه في تصفية منافسيه داخل التنظيم الذي كان يعرف آنذاك بـــ «دولة العراق الإسلامية».

ايران تركيا الارهاب
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto