الإثنين 26 سبتمبر 2022 08:23 صـ
اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري
  • اليوم الاخباري

رئيس مجلس الإدارة م. إبراهيم الصريدي

صاحب الامتياز د. محمد الصريدي

المدير العام محمود الكيلاني

المقالات

ملفات أوبر السرية.. تحقيق يكشف دور الشركة في العنف ضد السائقين وخرق القوانين ونشر الفوضى

اليوم الاخباري

كشفت صحيفة الجارديان البريطانية عن وثائق سرية مسربة وفق تحقيق عالمي، تحت اسم ملفات أوبر The Uber Files، تظهر انتهاك الشركة العالمية للنقل وعملاق التكنولوجيا «أوبر Uber» للقوانين وخداع الشرطة واستغلال العنف ضد السائقين، فضلا عن سلوكها العدواني في التوسع العالمي وممارسة الضغوط على الحكومات.

وقالت الصحيفة إنها وصلت لأكثر من 124 ألف مستند تحتوي على الممارسات المشكوك فيها أخلاقيًا، والتي تمتد من 2013 إلى 2017، وتحوي أكثر من 83 ألف رسالة بريد إلكتروني وiMessages ورسائل واتساب، بما في ذلك اتصالات صريحة بين ترافيس كالانيك، الرئيس التنفيذي للشركة وقتها، وفريقه الأعلى من المديرين التنفيذيين.

وتابعت الصحيفة أن هذه التسريبات تمتد على مدار 5 سنوات عندما كانت الشركة تحت إدارة المؤسس المشارك، ترافيس كالانيك، الذي حاول فرض خدمة تأجير سيارات الأجرة على المدن حول العالم، حتى لو كان ذلك يعني انتهاك القوانين وأنظمة سيارات الأجرة في تلك الدول، وأنه من خلال رد الفعل العالمي العنيف، أظهرت البيانات كيف حاولت أوبر حشد الدعم من خلال مغازلة رؤساء الوزراء والرؤساء والمليارديرات وأوليجارشيين وبارونات الإعلام.

وأردفت الصحيفة البريطانية: «تشير الرسائل المسربة إلى أن المديرين التنفيذيين في أوبر كانوا على علم بشأن انتهاك الشركة للقانون، حيث قال أحد المديرين التنفيذيين مازحًا أنهم أصبحوا (قراصنة)، بينما أقر آخر (نحن غير قانونيين فقط)».

وفي إحدى المراسلات، رفض كالانيك مخاوف المديرين التنفيذيين الآخرين من أن احتجاج سائقي أوبر في فرنسا قد يعرضهم لخطر العنف من المعارضين الغاضبين في صناعة سيارات الأجرة، ورد: «أعتقد أن الأمر يستحق ذلك. العنف يضمن النجاح».

وتقول الجارديان إن التسريبات تحتوي أيضًا على نصوص بين كالانيك والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي ساعد الشركة سرًا في فرنسا عندما كان وزيرًا للاقتصاد، مما سمح لأوبر بالوصول المتكرر والمباشر إليه ولموظفيه، وأنه بذل جهودًا غير عادية لمساعدة أوبر، حتى أنه أخبر الشركة أنه توسط في صفقة سرية مع خصومها في الحكومة الفرنسية.

وعندما بدا أن مسؤولًا في الشرطة الفرنسية في عام 2015 حظر إحدى خدمات أوبر في مرسيليا، لجأ مارك ماكغان، كبير أعضاء جماعة الضغط في أوبر في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، إلى حليف أوبر في مجلس الوزراء الفرنسي، وهو الوزير وقتها ماكرون، والذي رد في رسالة نصية: «سأنظر إلى هذا شخصيًا. في هذه المرحلة، دعونا نحافظ على هدوئنا».

وفي لقاء كالانيك مع جو بايدن نائب رئيس الولايات المتحدة وقتها قام بتعديل خطابه المعد في مؤتمر دافوس للإشارة إلى أنه ستمنح شركته ملايين العمال «حرية العمل لساعات عديدة، وإدارة حياتهم كما يحلو لهم».

وقال المتحدث باسم كالانيك إن مبادرات أوبر التوسعية «قادها أكثر من مائة قائد في عشرات البلدان حول العالم وفي جميع الأوقات تحت إشراف مباشر وبموافقة كاملة من مجموعات أوبر القانونية والسياسات والامتثال القوية».

وتقول الصحيفة إن الوثائق المسربة تكشف الستار عن الأساليب التي استخدمتها أوبر في 40 دولة لوضع الأسس لإمبراطوريتها، حيث قامت بتجريف خدمة سيارات الأجرة في العديد من المدن التي لا تزال تعمل فيها حتى اليوم، وتعد الشركة واحدة من أكبر منصات العمل في العالم، وتبلغ قيمتها الان 43 مليار دولار (36 مليار جنيه إسترليني).

وتابعت الصحيفة: «من موسكو إلى جوهانسبرج، رحلات أوبر المدعومة، بالاضافة إلى إغواء السائقين والركاب على التطبيق بحوافز ونماذج تسعير لن تكون مستدامة، فقد قوضت أوبر أسواق سيارات الأجرة الأخرى ومارست الضغط على الحكومات لإعادة صياغة القوانين للمساعدة في تمهيد الطريق لنموذج اقتصاد العمل القائم على التطبيقات والذي انتشر منذ ذلك الحين في جميع أنحاء العالم».

وفي محاولة لقمع رد الفعل العنيف ضد الشركة والفوز بتغييرات في قوانين سيارات الأجرة والعمل، خططت أوبر لإنفاق 90 مليون دولار غير عادي في عام 2016 على الضغط والعلاقات العامة وغالبًا ما تضمنت استراتيجيتها تجاوز رؤساء بلديات المدن وسلطات النقل ووصولهم مباشرة إلى مقر السلطة.

وكشفت الصحيفة أيضا دور المستشار الألماني الحالي، أولاف شولتز، الذي كان عمدة هامبورغ في ذلك الوقت، حيث كان له دور بمقاومة جماعات الضغط في أوبر وأصر على دفع الحد الأدنى للأجور للسائقين، وهو ما سخر منه أحد المسؤولين التنفيذيين في أوبر زملائه من أنه «ممثل كوميدي حقيقي».

وتكشف الصحيفة دور الشركة في استغلال علاقاتها مع المسؤولين الكبار وذكرتهم بالاسم حيث قالت: «بالإضافة إلى لقاء بايدن في دافوس، التقى المسؤولون التنفيذيون في أوبر وجهًا لوجه مع ماكرون، ورئيس الوزراء الأيرلندي، وإندا كيني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وجورج أوزبورن»، مستشار المملكة المتحدة في ذلك الوقت، والذي وصفته الشركة على أنه «مدافع قوي».

وقال أوزبورن إن السياسة الصريحة للحكومة في ذلك الوقت هي الالتقاء بشركات التكنولوجيا العالمية و«إقناعها بالاستثمار في بريطانيا، وخلق فرص عمل هنا».

وتشير الوثائق إلى أن أوبر كانت بارعة في إيجاد طرق غير رسمية للوصول إلى السلطة، أو ممارسة النفوذ من خلال الأصدقاء أو الوسطاء، أو البحث عن لقاءات مع سياسيين لم يكن فيها مساعدون ومسؤولون حاضرين، وأنها حشدت دعم الشخصيات القوية في أماكن مثل روسيا وإيطاليا وألمانيا من خلال تقديم حصص مالية ثمينة لهم في الشركة الناشئة وتحويلهم إلى «مستثمرين استراتيجيين» ودفعت لأكاديميين بارزين مئات الآلاف من الدولارات لإنتاج أبحاث تدعم مزاعم الشركة حول فوائد نموذجها الاقتصادي.

الفوضى والعنف ضد السائقين

وتقول الصحيفة البريطانية إنه رغم عملية الضغط التي تم تمويلها بشكل جيد وبإصرار، فقد أسفرت جهود أوبر عن نتائج متباينة، حيث نجحت أوبر في بعض الأماكن في إقناع الحكومات بإعادة صياغة القوانين، مع تأثيرات دائمة. لكن في أماكن أخرى، وجدت الشركة نفسها محاصرة بسبب صناعات سيارات الأجرة الراسخة أو التقليدية، التي تفوق عليها منافسو سيارات الأجرة المحلية أو عارضها السياسيون اليساريون ورفضوها وعندما واجهت المعارضة، سعت أوبر إلى تحويلها لصالحها، والاستيلاء عليها لتغذية مزاعمها عن أنظمة النقل القديمة، وتحث الحكومات على إصلاح قوانينها.

ومع انطلاق أوبر عبر الهند، حث الرئيس التنفيذي لشركة كالانيك في آسيا المديرين على التركيز على دفع عجلة النمو، حتى عندما «تبدأ الحرائق في الاشتعال»، حيث قال: «اعرف أن هذا جزء طبيعي من أعمال أوبر». «احتضان الفوضى. هذا يعني أنك تفعل شيئًا ذا مغزى».

وبدا أن كالانيك وضع هذه الروح موضع التنفيذ في يناير 2016، عندما أدت محاولات أوبر لقلب الأسواق في أوروبا إلى احتجاجات غاضبة في بلجيكا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا من سائقي سيارات الأجرة الذين يخشون على سبل عيشهم.

ووسط إضرابات سيارات الأجرة وأعمال الشغب في باريس، أمر كالانيك المديرين التنفيذيين الفرنسيين بالانتقام من خلال تشجيع سائقي أوبر على تنظيم احتجاج مضاد بعصيان مدني جماعي.

وحذر كالانيك من أن القيام بذلك يعرض سائقي أوبر لخطر الهجمات من «بلطجية اليمين المتطرف» الذين تسللوا إلى احتجاجات سيارات الأجرة، وبدا أنه حث فريقه على المضي قدمًا بغض النظر، قائلاً «أعتقد أن الأمر يستحق ذلك. العنف يضمن النجاح. وهؤلاء الرجال يجب أن يقاوموا، أليس كذلك؟ اتفقت على أنه يجب التفكير في المكان والزمان المناسبين».

كان قرار إرسال سائقي أوبر في احتجاجات على الرغم من المخاطر، متسقًا مع ما قاله أحد كبار التنفيذيين السابقين لصحيفة الجارديان إنه استراتيجية «تسليح» السائقين، واستغلال العنف ضدهم «لإبقاء الجدل مشتعلًا».

لقد كان كتاب قواعد اللعبة الذي تشير رسائل البريد الإلكتروني المسربة إلى أنه ذلك تكرر في إيطاليا وبلجيكا وإسبانيا وسويسرا وهولندا.

وعندما قام رجال مقنعون، قيل إنهم سائقي سيارات أجرة غاضبين، بمهاجمة سائقي أوبر بمقابض ومطرقة بأمستردام في مارس 2015، سعى موظفو أوبر إلى تحويلها لمصلحتهم للفوز بتنازلات من الحكومة الهولندية، وتم تشجيع ضحايا السائقين على تقديم بلاغات للشرطة.

وقد أقر المتحدث باسم أوبر بأخطاء سابقة في معاملة الشركة للسائقين، لكنه قال إنه لا أحد، بما في ذلك كالانيك، يريد العنف ضد سائقي أوبر، وقالت: «هناك الكثير مما قاله الرئيس التنفيذي السابق لدينا منذ ما يقرب من عقد من الزمن لن نتغاضى عنه بالتأكيد اليوم». «ولكن هناك شيء واحد نعرفه ونشعر به بشدة وهو أنه لم يكن أحد في أوبر سعيدًا على الإطلاق بالعنف ضد السائق.

وكان سائقي أوبر بلا شك هدفا لاعتداءات وحشية وأحيانا قتل من قبل سائقي سيارات الأجرة الغاضبين. ووجد تطبيق سيارات الأجرة، في بعض البلدان، نفسه يقاتل أساطيل سيارات الأجرة الراسخة والمحتكرة مع علاقات حميمة مع سلطات المدينة.

وفي رسائل البريد الإلكتروني الداخلية، أشار الموظفون إلى «الوضع غير القانوني» لشركة أوبر، في بلدان مثل تركيا وجنوب إفريقيا وإسبانيا وجمهورية التشيك والسويد وفرنسا وألمانيا وروسيا، حيث كتب أحد كبار التنفيذيين في رسالة بريد إلكتروني: «نحن لسنا قانونيين في العديد من البلدان، يجب أن نتجنب الإدلاء بتصريحات عدائية». وتعليقًا على التكتيكات التي كانت الشركة مستعدة لنشرها «لتجنب الإنفاذ»، كتب مسؤول تنفيذي آخر: «لقد أصبحنا رسميًا قراصنة».

قالت نايري هورداجيان، رئيسة الاتصالات العالمية في أوبر، إنها صريحة أكثر في رسالة إلى زميل لها في عام 2014، وسط جهود لإغلاق الشركة في تايلاند والهند: «في بعض الأحيان نواجه مشكلات لأننا، حسنًا، نحن فقط غير قانونيين..

قال المتحدث باسم أوبر إنه عندما بدأت، «لم تكن لوائح النقل الجماعي موجودة في أي مكان في العالم» وأن قوانين النقل عفا عليها الزمن بالنسبة لعصر الهواتف الذكية.

خداع الشرطة والـ Kill Switch


وتقول الجارديان أن في جميع أنحاء العالم، سعت الشرطة ومسؤولو النقل والهيئات التنظيمية إلى تضييق الخناق على شركة أوبر، وفي بعض المدن، نزل المسؤولون التطبيق وأشادوا بالركوب حتى يتمكنوا من اتخاذ إجراءات صارمة ضد رحلات التاكسي غير المرخصة، وتغريم سائقي أوبر وحجز سياراتهم. وقد داهمت السلطات مكاتب أوبر مرارا وتكرارا في عشرات البلدان.

في ظل هذه الأحداث، طورت أوبر أساليبها لإحباط إنفاذ القانون. كان أحدهما معروفًا داخليًا في أوبر باسم «Kill Switch». عندما تم مداهمة مكتب أوبر، أرسل المسؤولون التنفيذيون في الشركة تعليمات بشكل محموم إلى موظفي تكنولوجيا المعلومات لقطع الوصول إلى أنظمة البيانات الرئيسية للشركة، مما منع السلطات من جمع الأدلة.

وتشير الملفات المسربة إلى أن هذه التقنية، التي وقّع عليها محامو أوبر، قد تم استخدامها 12 مرة على الأقل خلال مداهمات في فرنسا وهولندا وبلجيكا والهند والمجر ورومانيا.

وقال المتحدث باسم كالانيك إن بروتوكولات «Kill Switch» كانت ممارسة تجارية شائعة وليست مصممة لعرقلة العدالة. وقالت إن البروتوكولات، التي لا تحذف البيانات، تم فحصها والموافقة عليها من قبل القسم القانوني في أوبر، ولم يتم توجيه أي اتهام إلى الرئيس التنفيذي السابق لشركة أوبر فيما يتعلق بعرقلة العدالة أو جريمة ذات صلة.

قال المتحدث باسم أوبر إن برنامج Kill Switch الخاص بها «لم يكن ينبغي استخدامه أبدًا لإحباط إجراء تنظيمي شرعي» وأنه توقف عن استخدام النظام في عام 2017، عندما جاء «خسروشاهي» مكان «كالانيك» كرئيس تنفيذي.


وفي بيان، قال المتحدث باسم كالانيك إنه «لم يقترح أبدًا أن تستغل أوبر العنف على حساب سلامة السائق» وأي تلميح بأنه متورط في مثل هذا النشاط سيكون خاطئًا تمامًا.
وفي بيان ردا على التسريبات، اعترفت أوبر بارتكاب «أخطاء وعثرات»، لكنها قالت إنها تغيرت منذ عام 2017 تحت قيادة رئيسها التنفيذي الحالي، دارا خسروشاهي، مضيفةً «لم ولن نقدم أعذارا لسلوك سابق لا يتماشى بوضوح مع قيمنا الحالية». «بدلاً من ذلك، نطلب من الجمهور أن يحكم علينا من خلال ما فعلناه خلال السنوات الخمس الماضية وما سنفعله في السنوات القادمة.»

مسؤول تنفيذي آخر تشير الملفات المسربة إلى تورطه في بروتوكولات Kill Switch كان بيير ديميتري جور كوتي، الذي أدار عمليات أوبر في غرب أوروبا، ويدير الآن أوبر إيتس Uber Eats، وهو عضو في فريق الشركة التنفيذي المكون من 11 شخصًا.

وقال جور كوتي في بيان إنه يأسف «لبعض التكتيكات المستخدمة للحصول على إصلاح تنظيمي لمشاركة الركوب في الأيام الأولى». مضيفاً «كنت صغيرًا وعديم الخبرة وكنت كثيرًا ما أتلقى التوجيهات من الرؤساء ذوي الأخلاق المشكوك فيها».

وتتساءل الصحيفة قائلة: «يواجه السياسيون الآن أيضًا أسئلة حول ما إذا كانوا قد تلقوا التوجيهات من المديرين التنفيذيين في أوبر».

اوبر السائقين الفوضى الصريدي
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto
  • iTradeAuto